غياب الأسطورة واللاعب العالمي "شوشع" عن افتتاح الشان

Admin
الصفحة الرئيسية

 عالم كرة القدم في حالة صدمة حيث لن يحضر النجم العالمي شوشع في افتتاح كأس إفريقيا للاعبين المحليين "الشان". كان من المتوقع أن يكون لشوشع تأثير كبير على الملعب ويدفع بالجماهير الحاضرة إلى تشجيع المنتخب الجزائري طوال المنافسة. سيشعر جميع المشاركين والجمهور في البطولة بغيابه ، وهي خسارة كبيرة للمنافسة القارية التي تزامنت مع إفتتاح لملاعب جديدة في الجزائر. الآن بعد أن غياب اللاعب الأسطورة شوشع عن الأنظار ، سيحتاج اللاعبون المحليين المشاركين الآخرون إلى التقدم ليحل محله.


غياب اللاعب الكبير عن إفتتاح المونديال


في يوم حفل افتتاح الشان ، امتلأ الملعب بأكمله بالترقب والإثارة - باستثناء مقعد واحد فارغ. كانت مقر أحد أعظم اللاعبين في التاريخ ، والذي لم يحظر لمشاركة محبيه في العرس الكروي القاري. كان الجمهور كله في حالة من الرهبة من غيابه وأشاد به. حتى في تاريخه في ملاعب كل المدن الجزائرية ، كان من الممكن الشعور بوجوده في جميع أنحاء الملعب ومن قبل كل من عرفه.


فضيحة حواجز أمام ملعب نيلسون مانديلا




وغياب اللاعب الكبير عن افتتاح العرس القاري "الشان" الجزائري أصاب العديد من الجماهير بالصدمة. كانت هذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي كان فيها الفريق بدون نجمه في بطولة كبرى. لقد كان قرارًا صعبًا للاعب والفريق ولكن كان لا بد من اتخاذه. لقد كان اختبارًا حقيقيًا لقوة الفريق وقدرته على العمل معًا والأهم من ذلك كله تحديهم  وعزمهم على النجاح في مواجهة الشدائد.

ملاعب رائعة وتنظيم فاشل






كانت بداية الشان الجزائري هذا العام 2023 غير مكتملة دون وجود أحد أعظم اللاعبين في التاريخ. لسوء الحظ ، بسبب إصابة خطيرة ، لم يتمكن من المشاركة في البطولة. شعر كل من زملائه والمشجعين بغيابه بشدة. ومع ذلك ، فقد أدى ذلك فقط إلى التأكيد على مدى تقديره ومدى تأثيره على الفريق.

كان غياب أحد أعظم اللاعبين في العالم عن افتتاح كأس أفريقيا ملحوظًا للغاية. كان هذا اللاعب نجمًا لبلدهم لسنوات عديدة ، حضور هذ اللاعب الأسطورة ، شوشع غاب وغاب الحماس والفرجة والتشويق للأحداث ، اضطروا إحضار أناس لا علاقة لهم بالكرة  في المباراة الافتتاحية. ورغم هذا الغياب ، نجح الفريق الجزائري في تحقيق النصر ، وأظهر أنه أكثر من قادر على الاستمرار بدون نجمه.


حواجز أمام ملعب نيلسون مانديلا




مع الأسف عرفت نسخة الجزائر من تنظيم كأس إفريقيا للاعبين المحترفين "الشان" بعض الأخطاء في التنظيم ورعم جاهزية الملاعب الرائعة والكبيرة المغطاة ، الا وهناك نقائص في التنظيم ، الكل شاهدة الافتتاح العادي والمحتشم ، لكنه بصم بصمة هوية أمازيغية للجزائر في الزي الأمازيغي والغناء.
من بين الأخطاء وجود لوسيلة إشهاربة بجانب الملعب مكتوب عليها مرحبا ، وحجبت الافتتاح على الجمهور الحاضر المقابل لها مما اسفر عن سخط من الجماهير .

مع الأسف نقائص لها حل وغير مكلفة الا أنها أخطاء مجانية فالمبارة الأولى التي جمعت بين ليبيا والجزائر في ملعب نيلسون مانديلا ، ملعب كشكل من أجمل الملاعب لكن عيوب التصوير والكاميرا الرديئة لم تنقل المبارة كما تمناها الجمهور ، وأضواء الملعب ضعيفة ووجود ضلام في المدرجات وخيال اللاعبين في الملعب  ، الصوء غير مرزع في الملعب توزيع موحد مكمول ، في وسط الملعب الضوء أكثر من الجوانب.

أما الدخول للملعب كارتة ، حواجز حديدية ملتوية علي بعد أكٹر من 700 متر من الباب الرئيسي للملعب.

google-playkhamsatmostaqltradent