الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة في مدينة مليلية

 مليلية مجتمع نابض بالحياة ، والسنة الأمازيغية الجديدة هي حدث مهم للغاية للعديد من المواطنين في هذه المدينة. في كل عام ، تحتفل المدينة بهذه المناسبة بمهرجان كبير يجمع الآلاف من الناس للاستمتاع بالاحتفالات التقليدية. هناك موكب يقام في يوم رأس السنة الجديدة ، حيث يمكن لأعضاء المجتمع الأمازيغي التعبير عن ثقافتهم وتراثهم من خلال الموسيقى والرقص. بالإضافة إلى ذلك ، هناك أكشاك تعرض الحرفيين المحليين والحرف اليدوية بالإضافة إلى أنشطة للأطفال.


بمناسبة حلول السنة الأمازيغية يحتفل الأمازيغ في مدينة مليلية  ببداية العام الجديد 2973


مدينة مليلية هي موطن احتفال فريد من نوعه بالعام الأمازيغي الجديد 2973. في كل عام ، يجتمع السكان المحليون لتكريم ثقافتهم وتراثهم في عرض ملون ونابض بالحياة. تشمل الاحتفالات عادة الموسيقى التقليدية والرقص ورواية القصص والولائم. إنه حدث يجمع المجتمع معًا في تضامن وهو وسيلة لتكريم تاريخ وتقاليد الشعب الأمازيغي.

يحتفل السكان المحليون والزوار في المدينة الأمازيغية بالسنة  الجديدة بحماس وفرح. في كل عام ، يتم طهي الأطباق الثقافية ومشاركتها بكثرة ، ويتم عزف الموسيقى والرقص عليها ، وتمتلئ الشوارع بالضحك والبهجة. كما يتم عرض الفن التقليدي الأمازيغي خلال المهرجان ، مما يلفت الانتباه إلى الثراء الثقافي للمنطقة. يمنح هذا الحدث مليلية طابعها الأصيل الفريد ويوفر مكانًا للأشخاص من ثقافات وخلفيات مختلفة للالتقاء في وئام.

لمدينة مليلية مكانة خاصة في قلوب الكثيرين في المنطقة. في كل عام ، يتم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بمسيرة ثقافية خاصة في شوارع المدينة. يجتمع السكان المحليون والسياح على حد سواء للاستمتاع بالموسيقى والمأكولات التقليدية والمشاركة في الاحتفالات الثقافية والمشاركة في الأنشطة الحيوية مثل الطبول والرقص. بالإضافة إلى الاحتفالات ، يمكن للزوار الاستمتاع بمشاهد العمارة الجميلة ، مثل أسوار المدينة القديمة والساحات الكبرى والأسواق الصاخبة.

مليلية هي مدينة عريقة قديمة أصالتها في هويتها الأمازيغية تتمتع بمناج رائع على البحر الأبيض المتوسظ  في شمال إفريقيا ، وهي موطن لسكانها الأصليين من الأمازيغ. في كل عام ، يحتفل مجتمع مليلية الأمازيغي برأس السنة الأمازيغية الجديدة. يتم الاحتفال بهذه العطلة في الأيام التي تسبق اليوم الأول من الربيع وهي مليئة بالعديد من الأنشطة التقليدية ، من الغناء والرقص إلى الرياضة والموسيقى. خلال هذا الوقت ، يفكر الأمازيغ في هويتهم الثقافية وقيمهم ، ويعززون روابطهم داخل المجتمع.



google-playkhamsatmostaqltradent