القنوات المغربية تحتفل بوصول المنتخب المغربي لمدينة الرباط

 في يوم 20 من شهر دجنبر سنة 2022 ثم وصول أسود جبال الأطلس للمغرب قادمين من قطر بعد المشاركة المتميزة في بطولة كأس العالم والذي تحصل علي الرتبة الرابعة.

القنوات المغربية تنقل حدث كبير وهو وصول المنتخب المغربي


إنتظرت الجماهير المغربية والقنوات الإعلامية قدم أسود الأمازيغ للإحتفال بهم في شوارع مدينة الرباط وسلا في جو من الفرحة والتجمهر الشعبي في الشوارع لإنتظار مزرور الحافلة التي تقل أفراد المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم ، في حافلة أنيقة وجميلة ومكشوفة  تجوب شوارع العاصمة وسلا  وتقل عناصر الفريق الوطني من لاعبين ومدرب وفنيين وطبيين في إستقبال شعبي منتظر بعد الرحلة الرائعة مع المنتخبات القوية في كأس العالم الذي نظم في دولة خليجية أسيوية قطر 2022.

قبل نزول الطائرة في مطار الرباط سلا كانت كل الإستعدادات جاهزة في محيط المطار وفي شارع المطار الذي يؤدي إلى الطريق السيار والذي يربط بين المطار وسلا والرباط،  جماهير شعبية علي جوانب الطرقات حاملة أعلام وطنية فرحا وإبتهاجا برؤية اللاعبين الذين شرفوا الكرة المغربية والكرة الإفريقية والأمازيغ بصفة عامة في بلدان شمال إفريقيا.

محللين رياضيين يغطون وصول أسود الأطلس للديار


وبهذة المناسبة السعيدة علي الكل إستعدت القنوات المغربية بنقل الحدث للمغاربة الذين لم يتمكنوا من التنقل للرباط قصد رؤية الحدث التاريخي الذي بصمه المغرب في كأس العالم بعد تتويجه بالمركز الرابع عالميا بعد كرواتيا وفرنسا والأرجنتين التي فازت بكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخها.

إعلاميين ورياضيين ومدربين كانوا منشطين للحدث في القنوات الوطنية الناطقة باللغات الأمازيغية والعربية والفرنسية قصد الوصول للجمهور في كل أنحاء الوطن والعالم وإبراز المكانة الرياضية والكروية على الخصوص للمشاهد في أنحاء المعمورة.

أسود الأطلس في الرباط بعد كأس العالم

المنتخب المغربي البطل الذي شرفنا طيلة شهر ها هو يصل لمعقله الأصيل إنها بلاد الأمازيغ التي كانت بلاد الأسود الحقيقية في جبال الأطلس وسوس وجبال الشمال المغربي والشمال إفريقي عامة ، بلاد رائعة الجمال تحتوي على غنى طبيعي حيواني بيئي وبشري وهي مهد التاريخ والحضارة والثقافة الأمازيغية التي وصلت للعالم في شتى المجالات طبخ ، زي ، موسيقى ، وعدد هائل من الأمور التي ترتبط بهذه الأرض الفريدة والرائغة في شمال إفريقيا ، ذات طابع أوربي بهوية أمازيغية إفريقية.


حافلة أسود الأطلس تجوب شوارع الرباط وسلا

جمال المغرب بجمال أناسه وطبيعته ولا تقتصر في الطبيعة بحسب ، بل في الطبيعة الثقافية والفكرية للمغاربة الذين يعشقون الحياة والطبيعة وحب كل ما هو طبيعي ،  فالمغربي القح دائما ما هو يمتاز بالقوة في تحقيق الذات والوصول للهذف النبيل المرافق للأخلاق النبيلة والقيم الأمازيغية التي رسخها الأجداد في جيل بعد جيل.


مطار الرباط سلا ووصول أسود الأطلس

كرم المغاربة وحفاوة الإستقبال للحافلة التي نقلت المنتخب المغربي للعاصمة المغربية ، ضهرت أمام أعين اللاعبين الذين تجاوبوا مع هذا الإستقبال ببشاشة وجوههم والسعادة من أعينهم كانت كافية للتعبير بمدى حبهم لبلادهم.
مرت الحافلة وسط الشوارع المملوءة بالناس التي كانت تتايع كل مبارة المنتخب المغربي في كأس العالم ، من رجال ونساء وشيوخ وأطفال الكل كان قلبا واحد مع الفريق المغربي في المضي قدما لتحقيق النتائج المرجوة وتسجيل أهداف لتكون أهداف تاريخية تسجل في كأس عالمي ضد منتخبات عريقة وقوية.

المنتخب المغربي واجه الفرق القوية العالمية مثلا كرواتيا فريق قوي وصل للمربع الذهبي في الكأس الماضية ولعب النهائي في الماضي ، أما بلجيكا فهي من المنتخبات التي كانت مرشحة للفوز بكأس العالم هذه ، فبلجيكا تتربع في المرتبة الثانية عالنيا حسب تصنيف الفيفا ، وهناك منتخبات أخرى لا تقل أهمية عن ما دكرنا فإسبانيا التي تميزها البطولة القوية في العالم ، إسبانيا القوية التي يعج طاقمها بالنجوم الكروية دون دكر اليرتغال التي تتميز بالقوة والسرعة وصغر سن لاعبيها وتوفرها علي أحسن لاعب في العالم "كريستيانو رونالدو".


صور من السماء للمنتخب الوطني المغربي


google-playkhamsatmostaqltradent