المغرب يهزم إسبانيا بركلات الترجيح ويسير نحو ربع النهاية

أسود الأطلس تهزم الكرة الكرة الإسبانية حيت ضهر الأمازيغ أمام الإيبيريين بقوة شديدة في الملعب طيلة 120 دقيقة.

المغرب فخر الأمازيغ وقارة إفريقيا




 بعد مباراة مليئة بالإثارة ، نجح المغرب في تأمين مكان في ربع نهائي كأس العالم FIFA بفوزه على إسبانيا بركلات الترجيح. كانت المباراة تاريخية بالنسبة للمغرب الذي لم يسبق له مثيل في البطولة حتى الآن. كانت المباراة نفسها صعبة ، حيث حظي كلا الفريقين بفرصهما ، لكن تم حسمها في النهاية بركلات الترجيح. حافظ المنتخب المغربي على أعصابه وفاز في ركلات الترجيح 3-1 ، مما أسعد جماهيره.

أذهل العالم عندما تغلب المغرب على إسبانيا بركلات الترجيح ليتأهل إلى ربع نهائي كأس العالم. كانت مفاجأة كبيرة لإسبانيا ، التي كان من المتوقع أن تصل إلى الدور التالي. أظهر المنتخب المغربي سيطرة ممتازة في الدفاع على الشباك ووعيًا تكتيكيًا تفوق في النهاية على خصومه الإسبان. كانت ركلات الترجيح قوية للغاية ، حيث كانت كل ركلة للكرة تثير حماسة الجمهور.

بور أسد من أسود الأطلس


جاءت المباراة التي هزت عالم كرة القدم الدولية في 6 دجنبر 2022 عندما واجه المغرب إسبانيا في مباراة دور الستة عشر المرتقبة. بعد 90 دقيقة شاقة ، كانت النتيجة متعادلة 0-0 ، وهكذا انتقلت المباراة إلى ضربات الجزاء. ثم صدم المغرب الجماهير بفوزه على إسبانيا بركلات الترجيح ، وبذلك وصل إلى ربع النهائي. كانت هذه المفاجأة واحدة من أعظم الانزعاج في تاريخ كرة القدم الدولية وشكلت نقطة مهمة في تاريخ المغرب حيث يواصلون السعي لتحقيق النجاح على الساحة العالمية.

بعد مباراة شاقة ، انتصر المغرب على إسبانيا بركلات الترجيح ، مما دفعهم إلى ربع نهائي البطولة. ابتهج المشجعون المغاربة في جميع أنحاء العالم عندما ارتدت ركلة الجزاء الأخيرة من الشباك ، لتختتم مباراة كانت معركة شديدة من البداية إلى النهاية. كان الفريقان متقلبين طوال المباراة ، مع فرص من كلا الجانبين أدت إلى نتيجة 0-0 بدوام كامل. في نهاية المطاف ، سيكون المغاربة هم الذين سينتصرون في ركلات الترجيح المثيرة ، حيث يظهر الحارس بونو كبطل لبلاده.

إنطلقت  بطولة كأس العالم  2022 رسميًا في قطر. حقق المغرب مفاجأة مذهلة في دور الأول ، بتعادل مع وصيف بظل كأس العالم الماضية كرواتيا بعد قيامه بميارة هامة وشجاعة أمام الكروات الذين يصطادون الكرات من الجانبين  ، لكن المنتخب المغربي بشعاره الوفي والقوي الذي يرمز لأسد بربري أمازيغي قوي ونبيل أنه لا زال علي أرض الأمازيغ أسود يقومون بإفتراس كل الفرق التي تتباهى أمام الغالم بقوتها وكذريائها.

كما واصل المغرب بوثيرته المعهودة في الحفاظ علي شبك بونو وعن صد الهجومات من الفريق الآخر ففي المبارة الثانية حصل المغرب أمام بلجيكا بفرصة تسجيل هدفين نظيفين في مرمى الحارس البلجيكي المعروفين بالشياطين الحمر ، وقام أسود الأطلس بمبارة لن يكررها التاريخ أمام أبطال إوربا في الترتيب والنتائج عالميا ، في مبارة شيقة أعجب بها الجمهور الأمازيغي من سيوا إلى المحيط جماهير جزائرية وليبية وتونسية وحتيى جماهير جنوب الصحراء يشجعون المنتخب المغربي الذي يمثل كذلك قارة إفريقيا ، وتابع الأسود حصد النتائج بمواجهة أخيرة مع الفريق الكندي الذي خرج من الدور الأول بصفر نقطة وبهزائم متتالية مع المغرب وكرواتيا وبلجيكا ، وسجل المغرب هدفين لهدف واحد بشباك نظيفة في الدور الأول بشكل عام ومجموع المنتخبات المشاركة في كأس العالم. 

ويشكل فوز المغرب علي بلجيكا الذي يحال المرتبة الثانية عالميا إنجاز أسطوري في كرة القدم العالمية ، أما الفوز علي إسبانيا بطلة كأس الغالم الماضي والمنتخب الذي يعج باللاعبيين الخطيرين في كل الجوانب الدفاع الهجوم ووسط الميدان ، أن تواجه الإسبان بنسق الذي أرادوه فهذا سيبقي أكبر من أسطورة في كرة القدم ، قوة اللاعبين المغاربة والخطة القوية للمدرب الركراكي أعطت أكلها مع إسبان لأن لا حل معهم سوى الجدار القوي والسرعة واللياقة البدنية.

google-playkhamsatmostaqltradent