recent
أخبار ساخنة

"فليكس موغا" الضابط الذي أنقذ فرنسا من الأزمة الإقتصادية

 

إنه الرجل الفرنسي الذي إشتغل بالمغرب وبالظبط في سوس الجنوبي، فيليكس موغا من البين الضباط الفرنسيين الذين تقلدوا مهام في منطقة سوس الكبير، حيث كان يشغل رئيسا لمكتب الشؤون الأهلية بمدينة أكلميم، بعد إستقلال المغرب من فرنسا،  ليتم تعيينه من كبرى الشركات الفرنسية الممثلة في المناجم   الفحم الحجري، تكليفه بالبحث عن اليد العاملة في أكثر المناطق قوة وصبرا وقدرة علي العمل الجاد والشاق.

السوسيين والذاكرة السوسية التي لا زالت تحتفظ بإسم موغا الضابط الذي تكلف بأمر الدولة الفرنسية في البحث والتنقيب عن اليد العاملة النشطة والقادرة على تحمل المسؤولية أغلبهم من الشباب، للولوج إلي إوربا والعمل بمناجم فرنسا المتواجدة في أغلبها بالشمال الفرنسي، الإختيار الواسع جاء علي منطقة سوس وماجاور سوس،  إستطاع الضابط فيليكس موغا أن يختار 70 ألفا تقريبا من شباب القرى السوسية والأطلسية، مركزا على المعايير التي قاموا بها الأمريكيون عندما كانوا يأتون بآلاف السود من إفريقيا جنوب الصجراء الكبرى إلى أمريكا الشمالية عبر بوابة المحيط الأطلسي. إختيار موغا للشباب الذين يتراوح سنهم سن بداية الشباب أي 22 سنة فما فوق، أقوياء البنية البدنية والصحة الجيدة، والمغرب في ذلك الوقت كانت الأمية متفشية لذلك أغلب من هاجروا هم أميين. موغا ركز علي أكثر المناطق فقرا وهشاشة لذلك غالبا ما يكون أهلها أكثر قوة وصلابة والحماس لتحسين مستوى العيش، الفراغ الذي تركته اليد العاملة الجزائرية إثر الصعوبات الكبيرة في إكمال مهامهم في المناجم عجلت برجوعهم للجزائر تاركين المناجم في الشمال الفرنسي والذي أصبح تهديد للإقتصاد الفرنسي الذي سارع في إنقاذ الخصص باليد العاملة المغربية.

google-playkhamsatmostaqltradent