الثقافة الأمازيغية "جزر كناريا" بين التشبت بالهوية والدراسة الأكاديمية



أمازيغ جزر الكناري

لم يتأخر تفاعل المجتمع الكناري مع قضية الحفاظ على تراثهم كثيرا أو بمجرد إحساسهم بخطر الإنقراض الذي يهدد عاداتهم وتقاليدهم أحبوا الى إنشاء جمعيات تساهم في التعريف المحلي بالثقافة الامازيغية "إزار" بدأت جمعية إزار سنه 1995 وذلك بالمشاركة في باريس مع جمعيات أمازيغية من جميع العالم تأسيس الكونغرس العالمي الأمازيغي عن هذا اللقاء عقد أول إجتماع للكونغرس العالمي الامازيغي في جزر الكناري التي تعتبر جزءا من تمازغا وعقد بالضبط سنه 1990 ذلك الحين بدأ تبادل الثقافي تحديد الجمعيات الثقافية مغربية وعلى ماذا هذه السنوات عملنا على تطوير وتوعية ساكنة جزر الكناري لأن أصل هذه الجزر الأمازيغي مازل محفوظ إلى ألآن ضمن المعجم الاسباني عدد من كلمات ذات أصل امازيغيي وبقيه جزء كبير من التاريخ محفوظ في التقاليد والعادات.

عادات وتقاليد

 فعلى سبيل المثال المبارزة بالعصا والمصارعة الكنارية ولغة الصفير إضافه الى أكلة الكوفي كل هذا تقاليد امازيغية المستمر في جزر الكناري داخل مقر الجمعية  درسا من دروس تعليم اللغة الامازيغية يقوم به بشكل تطوعي رومان أستاذ التاريخ بإحدى المدارس الخاصة اللغة الامازيغية، تمزيغت في جزر الكناري هي مسألة تاريخ معروف جدا يتحدث دائما الكناريين عن فقدان عناصر الماضي عناصر الهوية بشكل أساسي وهدف أيضا من هذه الاطروحة هو  الامازيغية كانت مستعملة في جزر الكناري قرنا بعد وصل وهناك أسماء الأشخاص كذلك كل هذا سيساعدهم على فهم الكثير  والتعرف أكثر على التاريخ وعلاوة على هذا سيساعد بشكل ما على التسامح مع جانب من ثقافة الكناريين وهويتهم  الكناريين معتقدين  إنهم في الطريق الصحيح بحيث يقومون بعمل جيد هناك أفاق مستقبلية، كلما مر الوقت تصبح مسألة الأمازيغية لجزر الكناري مسألة متوافقة. عليها داخل الساحات العلمية والاكاديميه بين علماء الآثار المتخصصين الذين جزمها انه وصول أهل الجزر الامازيغيه وان هذه المسالة أصبحت محسومة لكن هناك مجتمع كناري بدا يعيش هذه المسالة بشكل بطيء

google-playkhamsatmostaqltradent